مسرحية صح النوم

الشعب فرحا بإنتظار القمر الذي سيشع الليلة بدرا .  الليلة يستيقظ الوالي (أنطوان كرباج)  ويزور الساحة مع مستشاره زيدون (نصري شمس الدين) وقائد حرسه (وليم حسواني)  .  الأهالي ينتظرون قدوم الوالي الذي يختم ثلاث معاملات كل شهر كي لا يتلف ختم الولاية الأثري ويعود بعدها الى قصر النوم .  يطلب المستشار من الأهالي أن يرفعوا معاملاتهم بأيديهم .  قرنفل (فيروز) ما زالت تنتظر ختم المعاملة التي قدمتها منذ ستة أشهرلبناء سقف منزلها الذي تهدم في الشتاء الماضي .  هي تعيش في ظل الشمسية التي ترافقها دائما وتود اصلاح السقف قبل قدوم فصل الشتاء.

يطلع القمر وعند حضور الوالي الى الساحة تعلو الهتافات ترحيبا به .  يختم الوالي كعادته ثلاث معاملات ويشعر بالتعب والنعس فيأخذ غطّة على كرسيه في الساحة ويغادر الجميع باستثناء قرنفل التي اختبأت خلف الكرسي.  تسللت الى الصندوق وسرقت الختم وختمت معاملتها وبدأت تختم معاملات الأهالي .  ختمت كل المعاملات باستثناء معاملة شاكر الكندرجي (ايلي شويري) التي كانت على خلاف دائم معه , ومعاملة ليلى (هدى حداد) التي لم تقدمها.

يذهب الوالي الى قصر النوم ليغفو طوال الشهر ويحضر مستشاره الى الساحة ويتفاجأ بأن سائر المعاملات قد ختمت وظن أن الوالي قد ختم للجميع . تختم قرنفل معاملة ليلى وترمي الختم في بئر مهجور . يستيقظ الوالي ويندهش للتغيير الذي رآه في الساحة .  عندها يكتشف أن الختم قد سرق من الصندوق ويلوم مستشاره الذي لم يقم بواجب الحراسة كما يجب .  يطلب المستشار من عموم الأهالي البحث عن الختم .  تقع الشبهة على قرنفل التي نفت في بادئ الأمر سرقتها للختم .  لكنها عادت واعترفت للوالي بأنها ختمت للأهالي البسطاء المنتظرين إمضاء معاملاتهم.

يحكم الوالي على قرنفل أن تربط على ظهر فرس وحشية لتهشل فيها طول العمر , لكن الأمر يتطلب ختم والختم ضائع .  عندها يسألها الوالي عن مكان الختم وتعترف بأنها رمته في البئر وطلبت أن تربط بحبل كي تسترجعه . تسترجع الختم الذي غسلته الماء وغسلت كل الخطايا العتيقة والذنوب ورجع نظيفا وجديدا .  عفى الوالي عن قرنفل وسلّمها مهام ختم المعاملات وعاد الى النوم.

مسرحية ناس من ورق

تصل ماريا (فيروز) مع فرقتها الفنية الى مدينة يستعّد أهلها لإجراء الأنتخابات النيابية .  حاول ديب (وليم حسواني) مساعد ضاهر أحد المرشحين للإنتخابات منع الفرقة من إجراء حفلتهم .  كما أن الأخير كان يستعد لكتابة خطابه الانتخابي الذي سيلقيه في المهرجان المقرر في اليوم التالي .  وبناء لذلك كلّف ديب  أن يطردهم لأن المدينة لا تحتمل إجراء أكثر من مهرجان في نفس الوقت .  قابل ديب ماريا التي استاءت من موقفه العدائي ورفضت إيقاف البرنامج المقرر عرضه للناس في اليوم التالي .  وهنا يسألها مدير الفرقة  (نصري شمس الدين) عن الحل , فكان الرد بأن يستمروا بالعرض غير آبهة بما سيحصل  

عندما وجد ضاهر أن الطرق المباشرة لن تجدي نفعا حاول أن يشتري ماريا وفرقتها بالمال على أن يغنّوا له .  رفضت ماريا الغناء له أو لأي انسان كان مهما كان الثمن .  فما كان من ديب إلا أن يدفع المال لأحد أعضاء الفرقة الذي يلعب دور اللص (ايلي شويري) وطلب منه سرقة ثياب الفرقة وهكذا يمنعهم من تقديم الإحتفال .  لكن سرعان ما كشفت نسوم (هدى حداد) الأمر وقبضت على اللص بالجرم المشهود . 

بعد فشل عدة محاولات لإيقاف ماريا وفرقتها عن تقديم العرض حاول ديبو (مساعد ضاهر) شراء أصوات الفرقة عن طريق مديرها (نصري شمس الدين) الذي قرر الانضمام الى فرقة ضاهر وخوض المعركة الانتخابية معتمدا على دعم أعضاء فرقته وجمهورها .  كما أنه طلب من نسوم أن تغني أغنية بالأرمنية حتى يضمن أصوات الأرمن . 

الحفل الانتخابي على وشك أن يبدأ وديب يبدي آخر محاولاته لمنع عروض الفرقة والتشويش على خطاب ضاهر .  ماريا التي أبدت اعجابها بطريقته في الكلام , حاولت إقناعه بترك السياسة والإنضمام الى فرقتها .  فهو كممثل يستطيع أن يقول ويفعل ما يشاء دون أن يسبب أذى حقيقي لأحد .  كما أن أفكاره سيسمعها الناس بشكل أقوى والناس ستدفع له لتحضر عرضه وليس العكس .  بدأ خطاب ضاهر وقرّر ديب عندما سمع الأكاذيب الذي تضمنه الخطاب أن يترك ضاهر وسياسته وينضم لفرقة ماريا كممثل .  استمر العرض الفني وختم بأجمل الحوارات الزجلية بين فيروز ونصري شمس الدين .    

بيَاع الخواتم

يقوم المختار (نصري شمس الدين) بابتكار شخصية وهمية اسمها راجح زاعماً أنه يعادي الضيعة, وأن صدامه مع المختار ينتهي دوماً بانتصار هذا الاخير لذلك فهو يحمي الضيعة، ويمنع الأذى عن الأهالي. يعترف المختار لابنة أخته ريما (فيروز) أنه اخترع هذه القصة لكي يسلّي أهل الضيعة في ليالي سهراتهم . ريما التي لم تكن مرتاحة للقصة، اقتنعت أن بكذبة بيضاء صغيرة لن يحصل أذى خطير. إلا أن فضلو (جوزيف ناصيف) وعيد (إيلي شويري) هذين اليافعين المحبين للأذى، شكّا بمصداقية القصة، وقررا استغلالها لتحقيق مآرب شخصية، وضعا قائمة بجرائم تدعو للشفقة، على أن ينفذاها ويضعان اللوم على راجح. لذلك أطلقا الماعز من المزارع، عبثا بالحدائق، وسرقا أشياء صغيرة، بالإضافة إلى إطلاق المزيد من الشائعات عن راجح بين أهالي الضيعة.

بدأ الأهالي بالتحضير ” ل عيد العزابي ”  هذا الحدث السنوي الذي يتيح لشباب وصبايا الضيعة أن يقترنوا بمن يحبون.  بدأت الصبايا بتحضير الثياب الجميلة، وخياطة الفساتين الجديدة، وبعضاً منهن، بمن فيهن ريما، زرن زبيدة عرافة الضيعة، ليعرفن حظهن وأخبرت ريما أن صبية من الضيعة سوف تبقى عزباء طالما أن عدد الشباب أقل بواحد بالمقارنة مع عدد الصبايا، وأن هذه الصبية قد لا تكون سوى ريما نفسها، اعتماداً على قصص العازبين من عائلتها. من بين شبان الضيعة المرشحين للزواج، كان سبع المهندس(فليمون وهبة)، الذي يحاول في كل مرة أن يبلي إحدى الصبايا لتختاره زوجاً, وبطريقة مضحكة، كان دوماً يفشل، كما هو متوقع.

استمرت الشائعات تروج عن راجح.  فضلو وعيد أصبحا أكثر جرأة في اللهو.  فقد سرقا كل ما وفرته زبيدة (سلوى حداد) العرّافة.

في خضم الاضطرابات، ظهر رجل طويل وقوي البنية (جوزيف عازار) في الضيعة، من لا مكان، وبدون مقدمات ليكون راجح، كان يبحث عن المختار. حاولت ريما أن تقنعه بالرحيل قبل أن يلحق به أي أذى، لكنه بقي مصراً على مقابلة المختار لأمر هام.

تحققت أمنيته ليلة الاحتفال في  “موسم الخطبة ” عندما ظهر في منتصف الحفلة وطلب لقاء المختار. وعند لقاؤه تبين أنه بائع للخواتم، وأنه قصد الضيعة في ذلك اليوم بالتحديد، ليقدم هدايا من بضاعته للعرسان الجدد، وبالمقابل طلب يد ريما لأحد أبنائه. انكشفت لعبة عيد وفضلو, وعوقبا من قبل المختار.

.حكم على عيد أن يتزوج زبيدة، وأن يعمل فضلو لحسابها كي تستعيد كل أموالها المسروقة. ريما قبلت عرض راجح، وكان تبريرها، أنه كان عليها أن تقبل، حتى تبقى كذبة راجح كذبة. بعد مباركة خالها غادرت مع راجح وتزوجت بابنه.