مهرجان دواليب الهوا

أهل الحارة التحتا يزرعون القصب وقد فوضوا حلا (صباح) ببيع الموسم .  فهد العابور (نصري شمس الدين) يشتري قصب الحارة التحتا ويتحكم بالأسعار .  غير أنه لن يشتري هذا العام قبل أن يسمع جوابا ينتظره من حلا .  فهد يحبها – لن يشتري إذن . يقول فهد . 

تستدعي حلا سمسارا من ضيعة مجاورة .  لكن فهد ورجاله ينصبون له كمينا ويبيعونه بالقوة زيتونا عوضا عن القصب .  وبينما حلا في همومها يفد إلى القرية بائع دواليب هوا متجول .  عندها تستبقي حلا البائع الغريب .  من يدري لعل خاطرة لمعت برأسها لإنقاذ موسم القصب .  تبشر حلا أهل الضيعة بأنها وجدت منقذا للتخلص من سيطرة فهد . لقد تشاركنا مع الهواء وسنعمل من قصبنا دواليب هواء.  إن هذا يدّر علينا ربحا أكثر , طالما أن عندنا ورقة وقصبة وفي الأرض فرح وطفولة , يمكننا أن نعيش . 

الحارة التحتا تستعد .  صنعوا الدواليب .  سوق البيع غدا . وغدا عيد دواليب الهوا ….

إنه الصباح … صباح العيد … والبيع والحقد …..

وبحضور حلا وفهد ووفود القرى , ستنفجر العقد الكامنة ..

ترى هل يعود الناس إلى طفولتهم أم يستمر العداء ؟؟؟

شارك نصري شمس الدين الأخوين رحباني في ” جسرالقمر ” سنة 1962 في بعلبك ودمشق . قام بدور شيخ المشايخ وغنّى هدوني هدوني – نقلي نقلي – يا حلوة العالجسر – ديروا الميي مع السيدة فيروز.

” البعلبكية ” شارك نصري شمس الدين مع الأخوين رحبناني والمطربة فيروز في بعلبك سنة 1961 – غنّى نصري يا ناطور – عين المي محبوبي وردها – يا ظريف الطول.