ميس الريم

تروي هذه المسرحية حكاية بسيطة بين عاشقين أُجبرا على الفراق, بسبب عداء قديم ومستمر بين عائلتيهما , عائلة راجي ( نصري شمس الدين ) والد العريس ( رجا بدر ) , وعائلة حاتم ( جوزيف ناصيف ) والد العروس ( هدى حداد ) .

تدور أحداث المسرحية في ضيعة ميس الريم, التي تصلها زيّون (فيروز) في طريقها إلى ضيعة كحلون لحضور عرس بنت خالتها, ومعها فستان العرس. زيّون فتاة مدنية مستقلة, متحررة, وصاحبة قرار. تعطلت سيارتها في ميس الريم, فسألت عن ورشة لتصليح السيارات في الضيعة, قيل لها أن نعمان (رجا بدر ) الميكانيكي الوحيد هناك, أقفل ورشته بعد خلافه مع خطيبته شهيدة (هدى). صادقها السكران (جوزيف صقر) الذي قدم لها نصائح كشفت رؤية بعيدة لديه, لم تكن متوقعة.

خلال المسرحية, يندب العاشقان مأساتهما, بينما تحيك كلا العائلتين المكائد للأخرى. أخذت زيّون على عاتقها مهمة الصلح بين العاشقين, من أجل أن يهدأ نعمان ويصلح لها سيارتها, لكنها أجبرت على البقاء في الضيعة, لوقت أطول مما كانت تتخيل, فقد تعرفت على العائلتين المتخاصمتين, وصار هدفها إصلاح ذات البين بينهما, بنيّة طيبة.

كان موعد العرس قد انقضى, أغنية الحنين “ستي يا ستي” التي تتجلى في اتصال هاتفي مع جدتها, توضح هذه المسألة. لم تكن صدفة لقائها بالعاشقين مثمرة, كذلك الأمر بالنسبة للقائها مع راجي (نصري شمس الدين) والد نعمان. لم تفشل محاولات المصالحة فحسب, بل تطورت المشكلة إلى ما هو أبعد من ذلك, لذلك رفعت القضية إلى مختار المخاتير (إيلي صنيفر) ليحكم بالأمر.

خلال المحاكمة, وجدت زيون نفسها متهمة من قبل كلا الطرفين, بتصعيد الأمور, وبأنها سبب المشكلة, دافعت زيون عن براءتها وعن نواياها الطيبة في أغنية “يا مختار المخاتير”.

فشلت أيضاً محاولات مختار المخاتير للمصالحة بين راجي وحاتم (جوزيف ناصيف) والد شهيدة, فجاء مختار المخاتير بفكرة خبيثة ليفتح عيونهما على فداحة ما يرتكبونه. فقد أعلن أنه هو من سيتزوج شهيدة خلال أسبوع. قراره هذا أصاب الجميع بصدمة, وهذه الصدمة جمعت كلا العائلتين والعاشقين من جديد, ووجدوا أنفسهم متصالحين.

في يوم الاحتفال بالعرس, توسلت زيون إلى مختار المخاتير, ليعود عن قراره ويعيد الخطيبين إلى بعضهما. وافق المختار, واعترف أن هذه الخدعة كانت فقط درساً منه للعائلتين, ليدركوا أن المصالحة هي أقل ثمن يمكن أن يدفع, من أجل سعادة شهيدة ونعمان.

حلت مشكلة الضيعة, لكن مشكلة زيون لم تحل. أرسل نعمان إليها خبراً يقول أنه مشغول بالتحضير لعرسه, ولا يستطيع إصلاح السيارة. تنتهي المسرحية بمشهد غنائي, يقوم الناس فيه بدفع سيارة زيون, التي تغني وتطلب من سكان ميس الريم أن يتذكروها, كلما وقع اثنان في الحب.

About Nasri Shamseddine

Nasri Shamseddine (1927 - 1983) The Lebanese singer Nasri Shamseddine was born on June 27, 1927 in Joun, a small village in Mount Lebanon. He inherited his vocal talents from his mother and started singing at the age of six. He took part in choirs and plays at school, and he taught himself how to play the oud. Nasri finished high school, and then started to teach. However, because he associated everything with music, it was without surprise that he was fired for singing to his students in class.Throughout the years, Nasri continued to try new jobs, but lost them due to his love of music. In 1950, when he was twenty-three, Nasri traveled to Egypt, which at the time was the musical center of the Arab world. There, he worked on his vocals and also became more familiar with playing the oud. Upon his return to Lebanon, Nasri applied for a chorus position at a radio station. This was where he met Fairouz and the Rahbani brothers, and started working with the famous singer. The duo sang together on radio stations before heading to the theater. They performed together in 1957 in Baalbak as well as in the Cedars of Lebanon. In 1967, Nasri and Fairouz started their annual musicals at the Picadilly Theater in Beirut. He also performed in Beyt Eddine with Sabah, Wadih Al Safi, Majdala and many others. Still though, Nasri remained unsatisfied, so he took on a solo career as well as major roles in three movies. Additionally, in order to be recognized internationally, he traveled to Africa, Asia, Australia, Europe, and North and South America. He declared that his favorite country was Brazil. Nasri adhered to the Lebanese dialect in his songs, which was very attractive to the common Lebanese public who were mostly from the countryside and mountainous regions. However, Nasri’s singing career was an uphill battle. Even though he grew up in a small town and his surroundings were not very supportive of his career choice, his determination helped him find the success he desired. His career as a singer, performer and actor continued for thirty years. Today, , his songs, movies, and plays are still broadcasted all over the world. Nasri Shamseddine had always dreamt of dying on stage and his dream became a sad reality when he suffered an aneurism on stage in Damascus, Syria on March 18, 1983. Nasri Shamseddine is a legend, with a unique voice that has no equivalence. He is considered to be one of the greatest Arab singers of all times, and he will never be forgotten.