مسرحية هاله والملك

تحتفل مدينة سيلينا بعيد سنوي وهو عيد “الوجه الثاني” حيث يلبس الناس أقنعة ويمثلون أدوارا في سهرة العيد.  لكن هذه السنة يطلب الملك (نصري شمس الدين) أن يلغى الإحتفال بسبب نبوأة أتته تقول بأن أميرة ترتدي قناعا سوف تحضر هذه الليلة إلى العيد.  هذه الأميرة قدرها أن تصبح عروسا للملك.  طلب الملك من الجميع أن ينزع القناع حتى يتمكن من معرفة الأميرة المقنّعة.

وقد شاءت الأقدار أن تصل هاله (فيروز) مع أبيها هب الريح (إيلي شويري) إلى سيلينا قادمين من ضيعة درج اللوز لكي يبيعا الأقنعة في العيد.  عندما وجدا أن العيد قد ألغي قرر الأب أن يذهب ليسكر في حانة تاركا إبنته لوحدها في الساحة علّها تبيع الأقنعة في أية حال.

ظنّ أهل المدينة أنها الأميرة المنتظرة عندما رأوها.  أخذوها إلى القصر في حالة من الإضطراب وألبسوها ثيابا تليق بمقام الملك, وعبثا كانت تحاول أن تخبرهم قصتها الحقيقية, ثم دلتهم على الطريق الذي يؤدي إلى الحانة التي يسكر فيها أبوها لكي يأتوا به علّه يثبت صحة أقوالها.  في غضون ذلك رفضت دعوة الملك للبقاء في قصره وفضلت النوم في العراء في ساحة المدينة.

عندما أحضر الحراس هب الريح أخيرا, فكّر في الفرصة النادرة التي أتيحت لإبنته حتى تعيش حياة أفضل, وهي الحياة التي لم يقدر أن يوفرها لها طوال عمره, لذلك لقد أنكرها.  استاءت هاله من أبيها وقالت له إنها تفضله سكرانا على أن يكون صاحيا.  لكن الوقت كان قد فات لإصلاح الخطأ.

أعلن الملك عن أربعين يوما احتفالا بالعرس.  أثناء ذلك ظلت هاله مع رفيقتها سرية (هدى) التي كانت أكثر من سعيدة بأن تشارك الأميرة غرفتها وثيابها.  جاء أهالي سيلينا بمن فيهم المقربون إلى الملك ليطلبوا منها قائمة طلبات مما يحتاجونه من ملكة المستقبل.  حاولوا أن يقنعوها بأن تتزوج الملك في جميع الأحوال لأجل منفعتهم جميعا, بدا من الطعام المجاني الذي سوف يقدم لأربعين يوما وصولا إلى استغلال الملك بمساعدتها من أجل مآربهم الشخصية, بالإضافة إلى منفعتها هي أيضا في المستقبل.  قالت لهم أنه بدون الحب, لا معنى لأي شي مما ذكروه.  وكما عيّنوها أميرة فهي تمتلك القوة والحق في أن ترفض الزواج من الملك.

جاء يوم العرس وأمر الملك أن تحضر الأميرة.  أخبروه بأنها تعّد نفسها للإحتفال.  لكن شحاذ المدينة أخبره أن هاله ترفض الزواج منه. تنكّر الملك بثياب الشحاذ وقابل هاله ليعرف منها سبب الرفض.  علم الحقيقة منها عندما أخبرته عن الفقر في المدينة وعن غش مساعديه.  كررت رفضها الزواج من الملك واستغلاله.  ثم اكتشفت أنها تتحدث مع الملك ذاته وكانت مدهوشة كيف تكلما ببساطة.

نصيحتها الأخيرة للملك كانت أن لا يحاكم أو يسجن كل المخادعين الذين يحيطون به لأنه عندها لن يبقى من يحكمه.  تنتهي المسرحية بأن تغادر هاله المدينة كما دخلتها:  غير متزوجة, فقيرة, وشريفة.

 

About Nasri Shamseddine

Nasri Shamseddine (1927 - 1983) The Lebanese singer Nasri Shamseddine was born on June 27, 1927 in Joun, a small village in Mount Lebanon. He inherited his vocal talents from his mother and started singing at the age of six. He took part in choirs and plays at school, and he taught himself how to play the oud. Nasri finished high school, and then started to teach. However, because he associated everything with music, it was without surprise that he was fired for singing to his students in class.Throughout the years, Nasri continued to try new jobs, but lost them due to his love of music. In 1950, when he was twenty-three, Nasri traveled to Egypt, which at the time was the musical center of the Arab world. There, he worked on his vocals and also became more familiar with playing the oud. Upon his return to Lebanon, Nasri applied for a chorus position at a radio station. This was where he met Fairouz and the Rahbani brothers, and started working with the famous singer. The duo sang together on radio stations before heading to the theater. They performed together in 1957 in Baalbak as well as in the Cedars of Lebanon. In 1967, Nasri and Fairouz started their annual musicals at the Picadilly Theater in Beirut. He also performed in Beyt Eddine with Sabah, Wadih Al Safi, Majdala and many others. Still though, Nasri remained unsatisfied, so he took on a solo career as well as major roles in three movies. Additionally, in order to be recognized internationally, he traveled to Africa, Asia, Australia, Europe, and North and South America. He declared that his favorite country was Brazil. Nasri adhered to the Lebanese dialect in his songs, which was very attractive to the common Lebanese public who were mostly from the countryside and mountainous regions. However, Nasri’s singing career was an uphill battle. Even though he grew up in a small town and his surroundings were not very supportive of his career choice, his determination helped him find the success he desired. His career as a singer, performer and actor continued for thirty years. Today, , his songs, movies, and plays are still broadcasted all over the world. Nasri Shamseddine had always dreamt of dying on stage and his dream became a sad reality when he suffered an aneurism on stage in Damascus, Syria on March 18, 1983. Nasri Shamseddine is a legend, with a unique voice that has no equivalence. He is considered to be one of the greatest Arab singers of all times, and he will never be forgotten.