بيَاع الخواتم

يقوم المختار (نصري شمس الدين) بابتكار شخصية وهمية اسمها راجح زاعماً أنه يعادي الضيعة, وأن صدامه مع المختار ينتهي دوماً بانتصار هذا الاخير لذلك فهو يحمي الضيعة، ويمنع الأذى عن الأهالي. يعترف المختار لابنة أخته ريما (فيروز) أنه اخترع هذه القصة لكي يسلّي أهل الضيعة في ليالي سهراتهم . ريما التي لم تكن مرتاحة للقصة، اقتنعت أن بكذبة بيضاء صغيرة لن يحصل أذى خطير. إلا أن فضلو (جوزيف ناصيف) وعيد (إيلي شويري) هذين اليافعين المحبين للأذى، شكّا بمصداقية القصة، وقررا استغلالها لتحقيق مآرب شخصية، وضعا قائمة بجرائم تدعو للشفقة، على أن ينفذاها ويضعان اللوم على راجح. لذلك أطلقا الماعز من المزارع، عبثا بالحدائق، وسرقا أشياء صغيرة، بالإضافة إلى إطلاق المزيد من الشائعات عن راجح بين أهالي الضيعة.

بدأ الأهالي بالتحضير ” ل عيد العزابي ”  هذا الحدث السنوي الذي يتيح لشباب وصبايا الضيعة أن يقترنوا بمن يحبون.  بدأت الصبايا بتحضير الثياب الجميلة، وخياطة الفساتين الجديدة، وبعضاً منهن، بمن فيهن ريما، زرن زبيدة عرافة الضيعة، ليعرفن حظهن وأخبرت ريما أن صبية من الضيعة سوف تبقى عزباء طالما أن عدد الشباب أقل بواحد بالمقارنة مع عدد الصبايا، وأن هذه الصبية قد لا تكون سوى ريما نفسها، اعتماداً على قصص العازبين من عائلتها. من بين شبان الضيعة المرشحين للزواج، كان سبع المهندس(فليمون وهبة)، الذي يحاول في كل مرة أن يبلي إحدى الصبايا لتختاره زوجاً, وبطريقة مضحكة، كان دوماً يفشل، كما هو متوقع.

استمرت الشائعات تروج عن راجح.  فضلو وعيد أصبحا أكثر جرأة في اللهو.  فقد سرقا كل ما وفرته زبيدة (سلوى حداد) العرّافة.

في خضم الاضطرابات، ظهر رجل طويل وقوي البنية (جوزيف عازار) في الضيعة، من لا مكان، وبدون مقدمات ليكون راجح، كان يبحث عن المختار. حاولت ريما أن تقنعه بالرحيل قبل أن يلحق به أي أذى، لكنه بقي مصراً على مقابلة المختار لأمر هام.

تحققت أمنيته ليلة الاحتفال في  “موسم الخطبة ” عندما ظهر في منتصف الحفلة وطلب لقاء المختار. وعند لقاؤه تبين أنه بائع للخواتم، وأنه قصد الضيعة في ذلك اليوم بالتحديد، ليقدم هدايا من بضاعته للعرسان الجدد، وبالمقابل طلب يد ريما لأحد أبنائه. انكشفت لعبة عيد وفضلو, وعوقبا من قبل المختار.

.حكم على عيد أن يتزوج زبيدة، وأن يعمل فضلو لحسابها كي تستعيد كل أموالها المسروقة. ريما قبلت عرض راجح، وكان تبريرها، أنه كان عليها أن تقبل، حتى تبقى كذبة راجح كذبة. بعد مباركة خالها غادرت مع راجح وتزوجت بابنه.

About Nasri Shamseddine

Nasri Shamseddine (1927 - 1983) The Lebanese singer Nasri Shamseddine was born on June 27, 1927 in Joun, a small village in Mount Lebanon. He inherited his vocal talents from his mother and started singing at the age of six. He took part in choirs and plays at school, and he taught himself how to play the oud. Nasri finished high school, and then started to teach. However, because he associated everything with music, it was without surprise that he was fired for singing to his students in class.Throughout the years, Nasri continued to try new jobs, but lost them due to his love of music. In 1950, when he was twenty-three, Nasri traveled to Egypt, which at the time was the musical center of the Arab world. There, he worked on his vocals and also became more familiar with playing the oud. Upon his return to Lebanon, Nasri applied for a chorus position at a radio station. This was where he met Fairouz and the Rahbani brothers, and started working with the famous singer. The duo sang together on radio stations before heading to the theater. They performed together in 1957 in Baalbak as well as in the Cedars of Lebanon. In 1967, Nasri and Fairouz started their annual musicals at the Picadilly Theater in Beirut. He also performed in Beyt Eddine with Sabah, Wadih Al Safi, Majdala and many others. Still though, Nasri remained unsatisfied, so he took on a solo career as well as major roles in three movies. Additionally, in order to be recognized internationally, he traveled to Africa, Asia, Australia, Europe, and North and South America. He declared that his favorite country was Brazil. Nasri adhered to the Lebanese dialect in his songs, which was very attractive to the common Lebanese public who were mostly from the countryside and mountainous regions. However, Nasri’s singing career was an uphill battle. Even though he grew up in a small town and his surroundings were not very supportive of his career choice, his determination helped him find the success he desired. His career as a singer, performer and actor continued for thirty years. Today, , his songs, movies, and plays are still broadcasted all over the world. Nasri Shamseddine had always dreamt of dying on stage and his dream became a sad reality when he suffered an aneurism on stage in Damascus, Syria on March 18, 1983. Nasri Shamseddine is a legend, with a unique voice that has no equivalence. He is considered to be one of the greatest Arab singers of all times, and he will never be forgotten.