مسرحية الليل والقنديل

منتورة (فيروز) صبية قروية , مهمتها حراسة خيمة تباع فيها قناديل يصنعها أهل الضيعة ويبيعونها إلى الضيع المجاورة , وهذا هو مصدر رزقهم الوحيد . كانت منتورة موضع ثقة . فقد كانت تضع الغلّة في كيس أبيض يعلّق في زاوية الخيمة حتى نهاية الموسم حيث يقسّم المال بين أهالي الضيعة ضمن احتفال غناء ورقص . كونها يافعة وموثوق بها أصرت منتورة على أن تضع الكيس في مكان باد للعيان بدل أن تخبئه كما اقترح عليها نصري (نصري شمس الدين) حارس الضيعة .

وفي الجانب الآخر من الضيعة , كان هناك هولو (جوزيف عازار) لص وصاحب مشاكل . كان يتحين الفرصة المناسبة ليغير على الضيعة هو ورفيقه خاطر (وليم حسواني) .

أهالي الضيعة قرروا أن يتم تعليق قنديل كبير على مفارق الطرق ليضيئها في الليل . في أثناء محاولة للإمساك بهولو فرّ هذا الأخير ليصل إلى خيمة منتورة وطلب منها أن تخبئه من مطارديه . من دون أن تعرف هويته الحقيقية آوت منتورة هولو وكان ممتنّا لصنيعها . بعد أن غادر هولو سمعت منتورة قصته من نجمة (هدى) . كانت لديبة (سهام شمّاس) قصة حب مع هولو . ديبة إمرأة شرسة وحاقدة وهولو لم يبادلها الحب . لكي تنتقم منه اتهمته بمحاولة خطفها ليلا . تبرّأ منه أهالي الضيعة وتحوّل هو إلى حياة الوحشية والإجرام بصحبة رفيقه خاطر .

قام خاطر وهولو بزيارة منتورة كلّ على حدة وحاولا إقناعها بالتخلي عن فكرة تعليق القنديل الكبير على مفارق الطرق لأن العتمة هي أساس عملهما . أخبرتهما أن هذا ليس قرارها وحدها وأن الغرض من القنديل هو إرشاد المسافرين إلى الضيعة . كما أخبرت هولو أنها لم تندم على إيوائه عندها وأنها تتمنى عليه أن يعود إلى جادة الصواب . خاطر وهولو هددا بتحطيم القنديل الكبير . لكن هولو كان متأثرا باهتمامها وغيّر رأيه بشأن تحطيم القنديل . أمّا خاطر فقد أقنع هولو بسرقة كيس الغلّة من خيمة منتورة بدلا من كسر القنديل .

جاءت ليلة الإحتفال بتوزيع الغلّة وكان على منتورة أن تذهب لترتدي فستان الإحتفال . عادت إلى الخيمة واكتشفت أن الكيس مسروق , سرقه هولو . صعق أهالي الضيعة وسألوا منتورة كيف لهم أن يعيلوا عائلاتهم وأطفالهم وقد ضاعت ثمرة جهدهم طوال عام كامل . قررت منتورة التي غمرها الخجل والشعور بالذنب أن تشدّ الرحيل وتغادر الضيعة التي تربّت فيها . أطفأت قنديل خيمتها واستعدت للرحيل .

عندما رأى هولو ضوء الخيمة مطفأ أدرك الألم والأسى الذي سببه لمنتورة . فما كان منه إلّا أن أعاد المال للأهالي ثم حمل القنديل الكبير ومضى به . نظر الأهالي ليجدوا أن القنديل الكبير مضاء كاشفا المفارق . فاستمروا محتفلين بسعادة غامرة .

تنتهي المسرحية بعد أن يظهر خاطر ليقول للأهالي أن هولو رحل إالى مكان مجهول ولينقل رسالة إلى منتورة يناشدها فيها أن تبقى في الضيعة , وأن تستمر بالغناء لأولئك الذين يعبرون الضيعة , وأن تنير الليالي في رحيلهم .

About Nasri Shamseddine

Nasri Shamseddine (1927 - 1983) The Lebanese singer Nasri Shamseddine was born on June 27, 1927 in Joun, a small village in Mount Lebanon. He inherited his vocal talents from his mother and started singing at the age of six. He took part in choirs and plays at school, and he taught himself how to play the oud. Nasri finished high school, and then started to teach. However, because he associated everything with music, it was without surprise that he was fired for singing to his students in class.Throughout the years, Nasri continued to try new jobs, but lost them due to his love of music. In 1950, when he was twenty-three, Nasri traveled to Egypt, which at the time was the musical center of the Arab world. There, he worked on his vocals and also became more familiar with playing the oud. Upon his return to Lebanon, Nasri applied for a chorus position at a radio station. This was where he met Fairouz and the Rahbani brothers, and started working with the famous singer. The duo sang together on radio stations before heading to the theater. They performed together in 1957 in Baalbak as well as in the Cedars of Lebanon. In 1967, Nasri and Fairouz started their annual musicals at the Picadilly Theater in Beirut. He also performed in Beyt Eddine with Sabah, Wadih Al Safi, Majdala and many others. Still though, Nasri remained unsatisfied, so he took on a solo career as well as major roles in three movies. Additionally, in order to be recognized internationally, he traveled to Africa, Asia, Australia, Europe, and North and South America. He declared that his favorite country was Brazil. Nasri adhered to the Lebanese dialect in his songs, which was very attractive to the common Lebanese public who were mostly from the countryside and mountainous regions. However, Nasri’s singing career was an uphill battle. Even though he grew up in a small town and his surroundings were not very supportive of his career choice, his determination helped him find the success he desired. His career as a singer, performer and actor continued for thirty years. Today, , his songs, movies, and plays are still broadcasted all over the world. Nasri Shamseddine had always dreamt of dying on stage and his dream became a sad reality when he suffered an aneurism on stage in Damascus, Syria on March 18, 1983. Nasri Shamseddine is a legend, with a unique voice that has no equivalence. He is considered to be one of the greatest Arab singers of all times, and he will never be forgotten.